top of page

ندوة الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة حول " الطاقة الشمسية الحرارية "

أوضحت السيدة درة ميلاد رئيسة الجامعة التونسية للنزل ان أصحاب المؤسسات الفندقية واعون بأهمية الاسهام الفاعل في التخفيض من استهلاك الطاقة، مضيفة بأنه من مصلحة كافة الأطراف الضغط على استغلال الطاقة خاصة في ظل الأزمة العالمية التي نعيشها.

وابرزت في كلمة افتتاحية، ألقتها خلال ندوة نظمتها امس الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة حول " الطاقة الشمسية الحرارية: فرصة للتخفيض في الفاتورة الطاقية"، بأن المؤسسات الفندقية تعمل منذ مدة على الانصهار في التوجه الوطني نحو استغلال الطاقات البديلة من أجل ارساء سياحة مستديمة صديقة للبيئة تحترم مختلف مكونات المحيط وتحافظ عليه.

واعلنت السيدة ميلاد خلال الندوة التي اختتمت برنامج التسخين الشمسي الجماعي في تونس الممول في إطار التعاون التونسي الفرنسي، عن استعداد الجامعة ومنظوريها للمشاركة في البرامج التي تبحث عن صيغ جديدة للحفاظ على الموارد المائية على غرار ما يتم تركيزه من تجهيزات للتخفيض من فاتورة استهلاك الطاقة.

من جهتها، قالت السيدة نرجس بوعسكر نائبة رئيسة الجامعة ورئيسة الجامعة الجهوية للنزل بجهة الوطن القبلي، بأن عددا مهما من الفنادق التونسية، وفي هذا الظرف الجغرا_ سياسي الصعب وبعد ازمة الكوفيد، اختارت الانصهار في برنامج استغلال الطاقة البديلة بعد توفير كافة مقتضياتها، مبيّنة ان تونس التي تتمتع ب300 يوما مشمسا و3 آلاف ساعة شمس في السنة، بإمكانها ان تغيّر كليا اعتمادها على النور الكهربائي والغاز وان تستغل الطاقة الشمسية احسن استغلال بما يسمح بالحد من ارتفاع كلفة الطاقة في بلادنا، خاصة وانها تضمن حماية البيئة والمحيط..

وكان المشاركون في ورشة العمل الصباحية الأولى في هذه الندوة تدارسوا آفاق السياحة البديلة ودعم التعاون الفرنسي في هذا المجال من خلال انتهاج سياسة التخفيض في استهلاك الطاقة عبر استعمال الطاقة الشمسية، حيث اكدوا على ضرورة ارساء نظام لصيانة المعدات الخاصة بالطاقة الشمسية ومرافقة المؤسسات الفندقية في تركيزها وتشغيلها للآليات اللازمة وصيانتها بصفة دورية لضمان ديمومتها.

وتم في نهاية الجلسة الصباحية تكريم المشاركين في الدورات التدريبية المتعلقة باستعمال الطاقة الشمسية الحرارية.






1 vue0 commentaire
Post: Blog2_Post
bottom of page